250ألف يحضرون الحفل الختامي للدورة الرابعة عشر لمهرجان تيميتار و200 ألف تابعوا حفلات المنصات الثلاث لمهرجان تيميتار على مدى أربعة أيام

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 11 يوليو 2017 - 4:53 مساءً
250ألف يحضرون الحفل الختامي للدورة الرابعة عشر لمهرجان تيميتار  و200 ألف تابعوا حفلات المنصات الثلاث لمهرجان تيميتار على مدى أربعة أيام

اختتمت فعاليات الدورة الرابعة عشر من مهرجان «تيميتار» الدولي على وقع نجاح جماهيري غير مسبوق، بعدما حج إلى الحفل الختامي الذي احتضنته جنبات ساحة الأمل رقم قياسي من الجماهير بلغ حسب مصدر رسمي أزيد من 250 ألفا من ساكنة المنطقة والجهة وزوار المدينة من داخل وخارج المغرب، في حين وصل مجموع زوار ومتتبعي الدورة الرابعة عشر من مهرجان تيميتار إلى مليون و200 ألف تابعوا حفلات المنصات الثلاث على مدى أربعة أيام .

هذا الرقم القياسي والنجاح الجماهيري الذي عرفه اليوم الختامي لدورة هذه السنة يعززه نجاح آخر لا يقل عنه أهمية يتمثل في مرور السهرة الختامية في أجواء من البهجة والمتعة والفرح دون تسجيل أي حادث يذكر، واستمتعت خلالها الجماهير الغفيرة التي ملأت ساحة الأمل عن آخرها، إضافة إلى جميع الشوارع المحادية للساحة، بأداء فنانين من العيار الثقيل والذين لهم وزنهم على مستوى الساحة الفنية الوطنية والعربية، وعلى رأسهم أسطورة الأغنية الأمازيغية الفنانة فاطمة تبعمرانت وكروان الفن المغربي الفنانة أسماء لمنور وملك الأغنية الشعبية أو مروض آلة “الكمنجة” عبد العزيز الستاتي، إضافة إلى فرقة أحواش تيوت .

وبصم هؤلاء الفنانين على أداء باهر وليلة فنية مغربية استثنائية بامتياز، قدموا خلالها فسيفساء غنائية مغربية وطبق فني بتوابل وبهارات موسيقية مزجت بين فنون أحواش والفن الأمازيغي الأصيل والموسيقى الشعبية إضافة إلى الموسيقى والطرب المغربي، وهو ما جعل الجماهير الغفيرة التي احتضنتها ساحة الأمل وجنباتها تستمتع باللحظة الفنية التي خلقها هذا المزيج الفني وتتحمل الضغط الكبير الذي عرفته ساحة الحفل

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة Tvun الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.